الضّيــــــــــــــاء

أول المصاب...

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

أول المصاب...

مُساهمة من طرف عمر الهرهوري في الأربعاء سبتمبر 27, 2017 8:50 pm

أول المصاب ...
بقلم: عمر الهرهوري / باحث جامعي.

نميز في الاسلام بين طورين، وهما طور الدعوة وفيها كل الخصال التي ذكرها النقاد عن تجذير التوحيد في النفوس، ثورة على الجهل والخرافة واستعباد الناس، واستغلالهم، وسلب مقومات آدميتهم، نصا يحرر الانسان بالهاش الكبيرة كما يقول شيوخنا (Homme)، أي مطلق الانسان مجردا من كل خصوصية أو انتماء... مشروع خلاص وحرية وتحرر...
وبين طور الاسلام كدولة، ومنظومة حكم حيث تحولت إلى جهاز راع لمصاح طبقات وعصبيات ومراكز قوى قبلية ومالية ... وأسال لأجل ذلك الرهان الدماء أنهارا... وكما قال علي عبد الرازق، صاحب كتاب الاسلام وأصول الحكم Sadلم يعرف التاريخ الاسلامي خليفة إلا وعليه خارج...)

اللحظة الحاسمة في فصل الدعوة عن الدولة حصل  في "المؤتمر التاسيسي" الأول الذي التأم في سقيفة بني ساعدة ... يوم موته صلى الله عليه وسلم ...
يومها علا الصوت القبلي العصبي القرشي الهاشمي في قول ابن أبي قحافة (إن العرب لا تعرف هذا الامر الا لهذا الحي من قريش)، في جعل الخلافة حقا للمنحدرين من قريش دون سواها، على الصوت الشوري الذي رفعه زعيم  الانصار، عبادة بن الصامت... (منا أمير ومنكم امير)...ثم اكمتل الفصل بين الدعوي والسلطوي بالانقلاب الأموي على الخلافة ليجعلها ملكا عضوضا...

من يومها ضمر صوت الدعوة... وعلا صوت الدولة ... فثخنت الجراح، وساد منطق الوليمة والغنيمة... وكل ما كتب في فقه السلطة كان تشريعا للحقائق الغالبة على الواقع، وليس بعثا للنفحات الشورية... إنه أول المصاب...
avatar
عمر الهرهوري
المدير والمشرف
المدير والمشرف

المساهمات : 73
نقاط : 220
تاريخ التسجيل : 26/09/2017
العمر : 52
الموقع : منتدى منوع

http://adhia.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى